مركز الأمير فيصل لتكنولوجيا المعلومات

لمحة تاريخية

تم افتتاح مركز الأمير فيصل لتكنولوجيا المعلومات بتاريخ 29/7/2003 من قبل سمو الأمير فيصـل بن الحسين المعظم ، وقد جاءت فكرة تأسيس المركز نتيجة ً للتـعــاون والتنسيــق الــمشترك مـا بين مركـز الملك عبد الله الثاني للتصميم والتطوير وجامعــة اليرموك بــهدف نقل التكـنولـــوجــيــا وتوطينها وذلك بمــا يمــكن من امتــــلاك القدرة على تصنيع وتطويــر البرمجيات التشغيلية لتلبية حاجة القوّات المسلحة والأجهزة الأمنية الأردنية والسوق المحلي

يعد هذا المركز فريداً من نوعه على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ويهدف إلى خلق طاقة بشريه قادرة على فهم التقنيات العالمية المتطورة في مجال صناعة النظم الإلكترونية والبرمجيات التشغيلية المرتبطة بها واستيعابها ونقلها وتوظيفها والتعامل معها في الأردن ودول المنطقة من خلال برامج دراسية وبرامج تدريبية نظرية وعملية مكثفة، ومن خلال الأنخراط في مشاريع لتحديث وتطوير المعدات الصناعية والدفاعية.

الرؤية

  • أن يكون المركز مرجعاً ومصدراً للتصميم والتطوير وتزويد المنتجات والخدمات لمختلف القطاعات، القطاع العسكري والمدني بشقية العام والخاص، وذلك في مجال تكنولوجيا المعلومات،  من خلال التعاون مع المؤسسات والشركات في الأردن وخارجه.
  • التعاون مع المراكز المماثلة في الدول الصناعية المتقدمة.
  • اعتماد المركز كمرجع استشاري لتقديم الحلول الملائمة لأية معاضل فنية قد يواجهها المتدربون خلال أعمالهم ومشاريعهم المستقبلية.

الرسالة

امتلاك تقنية صناعة النظم المضمنة (Embedded Systems ) وتقنية صناعة البرمجيات الملائمة، وتسخيرها لتلبية الأحتياجات العسكرية والمدنية، حاضراً ومستقبلاً، وتطوير القدرات في مجال تصنيع الأنظمة الإلكترونية والبرمجية وتطويرها والتدريب العملي على عمليات تحديث وتطوير الأنظمة والمعدات والبرمجيات المستخدمة فيها سواء أكانت هذه الأنظمة عسكرية أم مدنية.

الأدوار

  • دور أكاديمي:
    تعقد في المركز  ثلاثة برامج ماجستير متخصصه في مجال هندسة الحاسبات /النظم المضمنة وهندسة الإتصالات اللاسلكية وهندسة القوى الكهربائية وهذه البرامج تحـت إشراف الأقسام الأكاديمية المختصة في كلية الحجاوي للهندسة التكنولوجية في الجامعة، ومن هذه البرامج ما هو فريد من نوعه على مستوى المنطقة كبرنامج هندسة الحاسبات /النظم المضمنة الذي يتميز بطبيعته الخاصة من حيث نوعية ومستوى المساقات التي تطرح فيه ومن حيث تركيزه على الناحية العملية في تصميم النظم المضمنة وصناعة البرمجيات التشغيلية التي تحكم وتنظم عملها والذي يوفر للطالب فرصة التدريب على استخدام أحدث التقنيات وأفضل الأساليب والممارسات في مجال تصنيع هذه الأنظمة وبرمجياتها والذي يأتي من خلال المختبرات الحديثة والمتخصصة المتوفرة لدى المركز وقد بدأ هذا البرنامج منذ افتتاح المركز في عام 2003 حيث كان المتوفر مسار الشامل فقط إلا أنه في تم المباشرة باستقبال الطلاب ضمن مسار الرسالة في العام 2009 ومن هذه البرامج ما برزت الحاجة إليه نتيجة ً لزيادة الطلب عليه من طرف القوات المسلحة والأجهزة الأمنية الأردنية كبرنامج هندسة الإتصالات اللاسلكية الذي بدأ بمسار الإمتحان الشامل خلال العام 2010 ، ومنها ما تم المباشرة بقبول الطلاب فيه مع نهاية العام 2012 والطلبات عليه في تزايد كبرنامج هندسة القوى الكهربائية حيث بدأ بمسار الإمتحان الشامل .
  • دور تدريبي " تقني ":
    يقوم المركز بدورٍ تدريبي حيث تعقد في المركز مجموعة متخصصة من الدورات في مجال بناء النظم المضمنة وبناء البرمجيات النشغيلية التي تنظم عملها وهذه الدورات تساعد على رفع كفاءة العاملين على الأنظمة الإلكترونية التي تتحكم أجهزة الحاسب والبرمجيات بطبيعة عملها وكذلك تتيح للمتدربين فرصة التعرف على أحدث الأساليب والممارسات المتبعة في تصميم الأنظمة والبرمجيات التي تنظم عملها وطرق فحصها بالمحاكاة 
  • دور ميداني " تنفيذ مشاريع التحديث و التطوير":
    يقوم المركز بدورٍ آخر موازٍ للدور الأكاديمي يتم من خلاله تنفيذ مشاريع التحديث والتطوير على الأنظمة والبرمجيات التي تعاني من وجود مشاكل فنية فيها ســـواءً لقدمها وصعوبة التزويد عليها أو لعدم توفر الدعم الفني لها نتيجة ً لتوقف خطوط الإنتاج لبعض المواد العاملة عليها أو لعدم مواكبتــها للمستـــجدات والتـــطورات المتسارعة والمتغيرة في البرمجيات والتقنيات المستخدمة عليها.